Monday, March 10, 2014

لحظت صمت


توقفت الأصوات عن الكلام


عم الصمت أرجاء المكان


يلقي الهدوء بلحنه الخافت فيرتد صداه


كأنك تستمتع بعزفه ، تريد أن ترسل موجاته إلى روحك


و فجأة تدرك انك و كأنك وسط المحيط لا كائن بجوارك


تريد آن تتنفس آن تستنشق الهواء يالك من حالم


مختنق تريد الفلات و لكن من دون جدوى


لا تدري لا أين و لا من انت حتى تائه في هذا الصمت إلى متى ؟